منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ  

العودة   منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ > إعلامي المنتدى > كمال القوصي

كمال القوصي كتابات الاعلامي الاستاذ كمال محمد محمود القوصي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-01-2017, 06:41 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 65
كمال محمد محمود القوصي is on a distinguished road
000)()()(000 شوارق الانوار /كمال القوصي

🌅 *شوارق الانوار*🌅
✍كمال القوصي. ✍
"""""""""""""""""""""""""""
قال الشاعر قديما:- لـيـس للماضي رجوعٌ * أيُّها الراجي معاده
ضَـمِّـدِ الـجرحَ فما في * نَزْفِهِ اليومَ إفادَه
وابـتسمْ من غيرِ دَمْعٍ * واجْعَلِ البسمةَ عاده
إنّ دَمْـعَ الأمـس يكفي * ليس يحتاج زياده. وجبة الغداء التي وئدت و انهارت وبها حل برلمان الاسرة الذي كان ينعقد يوميا لتتم فيه كل مداولات مشاكل و معضلات الاسرة فردا فردا الكل كان يقدم تقريرا منفصلا عن مسار حياته اليومي واحتياجاته وكافة المشكلات التي تواجهه امام كل الاسرة كانت الجلسة تضم كل افراد الاسرة الوالد و الوالدة التي لها حق الاشراف علي التنظيم اليومي لانعقاد هذا الموتمر الهام والذي يتم الاعداد له منذ الصباح لياتي الطعام بصينيه كبيره عليها طبق تم غزله بسعف ملون به رسومات تخلب الالباب .هنا كانت تحل كل المشاكل وترسم خارطة طريق مسار الاسرة وتناقش ميزانية الصرف وتحديد الاحتياجات الضرورية وكيفية التنفيذ الكل يشارك في يخصه تشاركية حياتية لذا كانت وجبة الغداء بمثابة برلمان للاسرة به يكون رب البيت ملما بكافة امور اسرته بدقة متناهية وكان هنالك حرصا علي الحضور ولا عزر لاحد بالتغيب مهما كانت الاسباب فالكل يرتب نفسه علي التواجد في المكان والزمان المحددين ومن العجب العجاب كان هذا الامر في كل البيوت السودانية والكل كان يعود للمنزل في الوقت المحدد لم تاخرهم اجتماعات ولا اعمال ولا مواصلات انظر الان كيف اصبحت الامور اولا انهارت اوقات الوجبات وصار تناولها مرتبط بالابعاد الذمانية للحضور وبالتالي...تغيرت النمطية الغذائية لمكونات الوجبات فحلت اطعمة عصرية لمعتاد الطعام المتوارث فاندثر الملاح و الطبايخ وحلت الفطاير و الاندومي والجبس والبيرقر ومسميات لا انزل الله بها سلطان.ونحن صم بكم ننفذ المطلوب منومين مغنطيسيا وفي مانقوم به اذية ودمار لا حوجة لتاكيده وتايده بداية من التاثير السالب لهذه الاغذية المعلبة واختلال مواعيد تناول الوجبات وقبل ذلك الانهيار الواضح للاخلاق وانهيار قبضة اولياء الامور علي مقاليد الابوة والاشراف الراشد للتربية وحركة البيت والذي كانت تحدده سلفا مواعيد فتح الباب واغلاقه. بحسم وصرامة ودواعي الخروج. للابناء قبل البنات فانقلب الحال الان فصار الحضور والخروج مباح دون استئذان والغياب عن البيت بالساعات الطوال دون استفسار وان سالت الاجابات حاضرة و المبررات علي قفا انفتق الرتق علي الراتق وجاطت الامور. وصارت الجامعات عزرا للتاخير والمواصلاة شماعة التبكير والوالد ذاته اصبح عديم التاثير والبيت محتاج للكثير و نام الضمير واستكان .. ارجو ان لا ينبري من يقول اني قد اختزلت كل الامر في وجبة الغذاء.لا والله القصه ليست وجبة الغذاء بل في تمدد جفاف التحنان الاسري المفقود من عدم اللمة الاسرية وانشغال كل افراد الاسرة بحاجات نفسه فانعدمت جماعية الهم المشترك بتنا ليس في مقدورنا الا ان نقول الا اللهم الطف بنا في ما نزل ومالم ينزل اللهم يا عظيم اللطف يا دائم اللطف يا خفي اللطف تداركنا بلطفك الخفي والظاهر الذي من تلطف به كفاه اللهم احفظنا واحفظ اسرنا وصل الله علي سيدنا ونبينا محمد واله وصحبه في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله.
كمال محمد محمود القوصي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2017, 06:46 AM   #2
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 65
كمال محمد محمود القوصي is on a distinguished road
افتراضي

🌅 *شوارق الانوار*🌅
✍كمال القوصي. ✍
"""""""""""""""""""""""""""" قال الشاعر قديما:- لـيـس للماضي رجوعٌ * أيُّها الراجي معاده
ضَـمِّـدِ الـجرحَ فما في * نَزْفِهِ اليومَ إفادَه
وابـتسمْ من غيرِ دَمْعٍ * واجْعَلِ البسمةَ عاده
إنّ دَمْـعَ الأمـس يكفي * ليس يحتاج زياده. وجبة الغداء التي وئدت و انهارت وبها حل برلمان الاسرة الذي كان ينعقد يوميا لتتم فيه كل مداولات مشاكل و معضلات الاسرة فردا فردا الكل كان يقدم تقريرا منفصلا عن مسار حياته اليومي واحتياجاته وكافة المشكلات التي تواجهه امام كل الاسرة كانت الجلسة تضم كل افراد الاسرة الوالد و الوالدة التي لها حق الاشراف علي التنظيم اليومي لانعقاد هذا الموتمر الهام والذي يتم الاعداد له منذ الصباح لياتي الطعام بصينيه كبيره عليها طبق تم غزله بسعف ملون به رسومات تخلب الالباب .هنا كانت تحل كل المشاكل وترسم خارطة طريق مسار الاسرة وتناقش ميزانية الصرف وتحديد الاحتياجات الضرورية وكيفية التنفيذ الكل يشارك في يخصه تشاركية حياتية لذا كانت وجبة الغداء بمثابة برلمان للاسرة به يكون رب البيت ملما بكافة امور اسرته بدقة متناهية وكان هنالك حرصا علي الحضور ولا عزر لاحد بالتغيب مهما كانت الاسباب فالكل يرتب نفسه علي التواجد في المكان والزمان المحددين ومن العجب العجاب كان هذا الامر في كل البيوت السودانية والكل كان يعود للمنزل في الوقت المحدد لم تاخرهم اجتماعات ولا اعمال ولا مواصلات انظر الان كيف اصبحت الامور اولا انهارت اوقات الوجبات وصار تناولها مرتبط بالابعاد الذمانية للحضور وبالتالي...تغيرت النمطية الغذائية لمكونات الوجبات فحلت اطعمة عصرية لمعتاد الطعام المتوارث فاندثر الملاح و الطبايخ وحلت الفطاير و الاندومي والجبس والبيرقر ومسميات لا انزل الله بها سلطان.ونحن صم بكم ننفذ المطلوب منومين مغنطيسيا وفي مانقوم به اذية ودمار لا حوجة لتاكيده وتايده بداية من التاثير السالب لهذه الاغذية المعلبة واختلال مواعيد تناول الوجبات وقبل ذلك الانهيار الواضح للاخلاق وانهيار قبضة اولياء الامور علي مقاليد الابوة والاشراف الراشد للتربية وحركة البيت والذي كانت تحدده سلفا مواعيد فتح الباب واغلاقه. بحسم وصرامة ودواعي الخروج. للابناء قبل البنات فانقلب الحال الان فصار الحضور والخروج مباح دون استئذان والغياب عن البيت بالساعات الطوال دون استفسار وان سالت الاجابات حاضرة و المبررات علي قفا انفتق الرتق علي الراتق وجاطت الامور. وصارت الجامعات عزرا للتاخير والمواصلاة شماعة التبكير والوالد ذاته اصبح عديم التاثير والبيت محتاج للكثير و نام الضمير واستكان .. ارجو ان لا ينبري من يقول اني قد اختزلت كل الامر في وجبة الغذاء.لا والله القصه ليست وجبة الغذاء بل في تمدد جفاف التحنان الاسري المفقود من عدم اللمة الاسرية وانشغال كل افراد الاسرة بحاجات نفسه فانعدمت جماعية الهم المشترك بتنا ليس في مقدورنا الا ان نقول الا اللهم الطف بنا في ما نزل ومالم ينزل اللهم يا عظيم اللطف يا دائم اللطف يا خفي اللطف تداركنا بلطفك الخفي والظاهر الذي من تلطف به كفاه اللهم احفظنا واحفظ اسرنا وصل الله علي سيدنا ونبينا محمد واله وصحبه في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله.
كمال محمد محمود القوصي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-01-2017, 10:16 AM   #3
:: رئيس مجلس الإدارة ::
 
الصورة الرمزية شريف علي حاكم
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 5,317
شريف علي حاكم is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خير الحبيب كمال القوصى علي هذا التوثيق الجميل
__________________
لا اله الا أنت سبحانك انى كنت من الظالمين..........كلنا دنقلا
شريف علي حاكم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:25 PM.


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لمنتديات دنقلا بها.
تطوير وتصميم استضافة تعاون