منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ  

العودة   منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ > إعلامي المنتدى > حاتم حسن محجوب

حاتم حسن محجوب كتابات الاستاذ الجليل حاتم حسن محجوب الصحفي بجريدة الخرطوم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-09-2013, 12:44 PM   #311
Moderator
 
الصورة الرمزية حاتم حسن محجوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,576
حاتم حسن محجوب is on a distinguished road
افتراضي

الخرطوم الثلاثاء 17/9/2013

لنا كلمة ..

حاتم حسن محجوب

حرية الفرد وحرية المجتمع

يقول أهل الرأي بأن حرية الفرد تنتهي عند حرية الآخرين دون أن تصطدم بها وهذا يعنى أنه ليست هنالك حرية مطلقة إلا أن هنالك بعض الحريات تأخذ فى تصنيفها اللون الرمادي _ إن صح التعبير _ بحيث يصعب تحديدها إذا كانت هى فى حدود الفردية أو توغلت إلى المجتمعية ومثال لذلك إلقاء مخلفات الطعام وأعقاب السجاير من نافذة السيارة فى الشارع العام .
وهنا أود أن أشير إلى ملاحظات محددة تتناقلها بعض المنتديات الأسفيرية وتتحدث عنها فى نطاق ضيق كونها لم تكن ظاهرة تستدعى المجاهرة بها لكن يقال إن معظم النار من مستصغر الشرر ومن هذه المظاهر السالبة هى خروج بعض أبناء وطننا فى بلاد المهجر ( بالعراقي ) إلى المسجد متناسين قول الحق عز وجل ( يا بنى آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين ) أو البقالة وإذا نبهته ناصحا يرد عليك فى أفضل حالات الهدوء متعللاً بقرب المسافة أو حرارة الطقس وإلا أسمعك من الوعظ ما يجعلك تلعن حظك الذى ساقك إلى حيث تراه وإذا آثرت الصمت سلامة تتحسر على ماء وجه الوطن الذى يراق أمامك .
وكذلك خروج بعض النساء والفتيات إلى الحدائق العامة والأسواق فى زى غير محتشم دون مبالاة من رب الأسرة الذى تنتهي مهمته أمام باب الحديقة أو مدخل السوق والذى يذهب إلى حيث أصحابه يتسامر معهم بالكوتشينة وغيرها وهنا تتعرض هذه الأسرة للمعاكسات من الشباب .
وكما أسلفت فإن مثل هذه المناظر القبيحة ما زالت فى نطاق ضيق يمكن القضاء عليها بقليل من الإرشاد والتوعية خاصة فى منافذ الخروج مثل المطارات والموانئ البحرية بحيث تمنع السلطات المختصة مغادرة أى شخص ما يلم يكن يتوشح بوشاح الوطن الذى يمثله حيث وجهته سفيرا أما فيما بلاد المهجر فنحن نسأل ما هو دور البعثات الدبلوماسية الرسمية والجاليات الشعبية فى مثل هذه الحالات ؟ وهل هنالك قوانين ملزمة تعمل بموجبها هذه البعثات أم أن الأمر يندرج تحت الحرية الشخصية وغض البصر ؟ .
لا نقول بهذا إلا حرصاً على سمعة الوطن الذى نحمله فى حدقات العيون حتى لا تزعزع تلك المكانة الرفيعة التى نحتها لنا آباؤنا وأجدادنا بجميل الخصام فى ذاكرة الشعوب المضيفة لأن الفرد منا فى المهجر لا يعرف باسمه ولا بقبيلته لكن باسم بلده
قال الشاعر :
وطنى إن شغلت بالخلد عنه ... نازعتنى إليه فى الخلد نفسى .
والله من وراء القصد ..
حاتم حسن محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-09-2013, 12:38 PM   #312
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 4,286
علي عبدالوهاب عثمان is on a distinguished road
افتراضي

التحية للاستاذ حاتم
كلام في الصميم .. ويحتاج الى حملة توعية عبر وسائل الاعلام
الاستاذ / حاتم هذا الرأي يمكن طرحه عبر برامج مثل مرافيء الغربة وهي من البرامج المشاهدة لدى الكثيرين ، ومن خلال الروابط النسائية في المهاجر ،
في مدينة جدة الاحياء الشعبية مثل الهنداوية وغيرها يمكن تكون مقبولة نوعاً ما .. ولكن المشكلة في شمال جدة اخي حاتم .. بالقرب من سوق محمود سعيد مثلاً عند دوار الدراجة تجد عشرات الاخوة السودانين من سائقي الدينات والدباب يتجولون بحثاً عن الزبائن ، هذا المنظر لم أراه في سوق البرقيق على الأقل هناك السواقين في غابة الاناقة حتى لو عشان خاطر عيون حلويين ..

وبحسك الصحفي يوم خذ كاميرا وتعال صور سيكون موضوع الموسم .. والملاحظ ان شمال جدة متخلف تماماً من حيث المعمار الحديث والاناقة .. الخ

واصل اخي حاتم ولا تيأس اكيد سوف يأتي الحل يوماً ما ..
علي عبدالوهاب عثمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-01-2014, 01:47 PM   #313
Moderator
 
الصورة الرمزية حاتم حسن محجوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,576
حاتم حسن محجوب is on a distinguished road
افتراضي

الخرطوم الاثنين 13/1/2014

( الخرطوم ) تشارك فى تدشين صحيفة مكة المكرمة
بقلم / حاتم حسن محجوب
برعاية كريمة من صاحب السمو الملكى الأمير / مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز _ أمير منطقة مكة المكرمة _ دشنت مؤسسة مكة للطباعة والنشر بقاعة الملك عبد العزيز الأنيقة بجامعة أم القرى صحيفة مكة المكرمة بحضور عدد من أصحاب السمو الأمراء والمعالى الوزراء وجمع غفير من أصحاب الفكر والرأى وكان خير استهلالية لهذا الحفل آيات بينات من الذكر الحكيم بعدها اعتلى الشيخ / صالح عبد الله كامل _ رئيس مجلس الإدارة _ المنبر مخاطبا الحضور منوها للرعاية الكريمة التى أولاها خادم الحرمين الشريفين للصحيفة وموافقته السامية على إعادة إصدارها خلفا لصحيفة الندوة التى توقفت قبل فترة كما شكر فى كلمته الضافية صاحب السمو الملكى الأمير / خالد الفيصل _ أمير المنطقة السابق ووزير التعليم الحالى _ لما قدمه من دعم منح القائمين على أمرها تحقيق حلم هذا اليوم الذى يحتفل فيه أهل مكة قاطبة بصدور الصحيفة بثوبها القشيب التى تواكب النهضة المباركة فى البلد الحرام الذى ولد فيه أفضل ولد آدم أجمعين نبى الهدى والرحمة فى مثل هذه الأيام وأثنى الشيخ / صالح على أمير منطقة مكة المكرمة الأمير مشعل بن عبد الله وشكره على حضوره هذا الحفل والذى يعتبر أول نشاط رسمى لسموه بعد أن نال ثقة أولى الأمر وتوليه منصبه الجديد كما شكر معالى الدكتور / عبد العزيز محى الدين خوجة _ وزير الثقافة والإعلام لوقفته المشهودة مع مجلس إدارة الصحيفة وتذليل كل الصعاب وترحم فى ختام كلمته على روح قامتين من رواد الصحافة السعودية وهما المرحوم أحمد محمد السباعى وصالح محمد جمال الذين قاما بتأسيس صحيفتى الندوة وحراء فى العام 1958 وكذلك المرحومين عبد الله عريف والدكتور / محمد عبده يمانى حيث لعبا دورا بارزا فى تطوير الصحافة والنشر وبعد ذلك تم عرض فيلم وثائقى يحكى عن المراحل المختلفة التى مرت بها الصحيفة مع شرح مفصل .
جاءت كلمته الدكتور / عبد العزيز خوجة _ وزير الثقافة والإعلام _ قوية حيث قال ( نطلق صوتا قديما متجددا محملا بمسؤوليات كبيرة لأن هذه الصحيفة تحمل اسم بلد عزيز على كل المسلمين وقد شرفها الله ببيته الحرام مأوى الأفئدة ) وشكر معاليه خادم الحرمين الشريفين لرعايته الكريمة واستقباله أعضاء مجلس الإدارة وتوقيعه على العدد التجريبى وثمن دور أمير المنطقة السابق خالد الفيصل والأمير مشعل بن عبد العزيز راعى الحفل وفى حق الدكتور / محمد عبده يمانى ذكر بأنه كان يحلم بأن يكون حاضرا هذا اليوم _ رحمه الله _ .
مدير جامعة أم القرى الدكتور / بكرى معتوق عساس عاد بالحضور إلى تاريخ مكة المكرمة فى مجال الإعلام حيث أنشأت أول مطبعة فى الحجاز على أرضها قبل 135 عام وصدرت صحف الحجاز والقبلة فى عهد المؤسس الملك عبد العزيز _ طيب الله ثراه _ وبعدهما صحيفة أم القرى والحرم وصوت الحجاز وحراء والندوة التى توقفت أخيرا بعد 50عام من العطاء ومجلات قريش والعالم الاسلامى والتضامن الاسلامى والرياضة فى العام 1380هجرية وتبقى مكة المكرمة بكل هذا الإرث منارة ثقافية وإعلامية رائدة .
بعد كلمة معالى مدير الجامعة صعد كل من الأمير مشعل والشيخ صالح كامل ووزير الثقافة لتدشين موقع الصحيفة الورقى ( مكة المكرمة ) والرقمى ( مكة أون لاين ) ومن ثم فقرة تكريم كل رؤساء المجالس والتحرير الذى قدموا عطاءا مميزا فى مسيرة الصحافة منذ تأسيسها وهم :
د . محمد عبده يمانى .
الأستاذ / أحمد السباعى .
صالح محمد جمال .
عبد الله عريف .
حامد محمد هرسانى .
أحمد ملائكة .
محمد عبد الله كعكى .
عبد الله عبد المجديد بغدادى .
حامد حسن مطاوع .
عبد الرحمن العرابى .
سعيد أحمد الغامدى .
حاتم عبد السلام .
محمد حسين زيدان .
يوسف حسين دمنهورى .
رقعى الطيب .
أحمد با يوسف .
فوزى خياط .
هشام محمد كعكى .
كانت صحيفة الخرطوم _ الصحيفة السودانية الوحيدة _ حاضرة هذا الاحتفال الكبير لتدشين واحدة من كبريات الصحف العربية ممثلة فى الدعوة الرسمية المقدمة للدكتور / الباقر أحمد عبد الله _ المدير العام _ والذى شرفنى بتكليفه للحضور نيابة عنه وهذه الدعوة جاءت اعترافا من الصحافة السعودية لدور صحيفة الخرطوم فى توثيق عرى العلاقات المتميزة بين الشعبين السعودى والسودانى وإبراز دور المملكة الرائد فى محيطها العربى والاسلامى .
فى الختام تم الاعلان عن صدور العدد التجريبى لصحيفة ( مكة المكرمة ) الأحد 11 ربيع الأول والعدد الأول يصادف الأثنين 12 ربيع الأول وهو يوم مولد المصطفى صلى الله عليه وسلم .
حاتم حسن محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2014, 12:18 PM   #314
Moderator
 
الصورة الرمزية حاتم حسن محجوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,576
حاتم حسن محجوب is on a distinguished road
افتراضي

الخرطوم 10/3/2014
لنا رأى ..
رحل الرجل الصالح
حاتم حسن محجوب ..

برحيل الدكتور / عبد الوهاب عثمان شيخ موسى _ وزير المالية الأسبق _ عن هذه الفانية تفتقد البلاد إلى رجل اقتصادي من الطراز الأول كانت الأرقام طوع فكره الثاقب الذى ألجم به الدولار إبان توليه وزارة المالية حيث لم يرتفع سنتا واحدا وكان سيفا مسلطا على رقاب العابثين بأموال الشعب تحت مسميات المنظمات الخيرية ( الوهمية ) .
كان رحمه الله عصاميا لا يخاف فى الحق لومة لائم همه الوطن ولا سواه نظيف اليد عفيفا مجردا من زخرف الدنيا وزينتها محبا للناس بارا بأهله لم تحرمه مشاغله الرسمية يوما عن أداء واجبه الاجتماعي ترحا كان أو فرحا .
إذا كنا نشهد لمن يرتاد المساجد بالإيمان فنحن نشهد بأن الدكتور / عبد الوهاب كان مشاءا إلى بيت الله الحرام بمكة المكرمة ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم فى كل عام مرتين يقضى العشر الأواخر من رمضان بالحرم الشريف ويصلى العيد بالمدينة المنورة ليعود مرة أخرى حاجا وزائراً ينفق من حر ماله فى كل تحركاته رغم أنه يحمل جوازا دبلوماسيا .
كان مكتبه الخاص بالخرطوم عبارة عن برلمان مصغر يرتاده الوزراء وكبار رجالات الدولة لأخذ الرأى والمشورة فى شؤون البلاد الاقتصادية .
د . عبد الوهاب عثمان يعرفه كل أهل السودان ولا نزكيه على الله وهو أكبر من أن نرثيه بهذه الكلمات ومعرفتنا به تمنعنا حياءا أن نكتب ونعدد مآثره .
فقدنا فيك أليم وعظيم أبا محمد لكننا لا نقول إلا ما يرضى الله لا حول ولا قوة إلا بالله وإنا لله وإنا إليه راجعون .
تعازينا لرئاسة الجمهورية والشعب السودانى وأبنائه محمد وخالد وللفريق أول بكرى حسن صالح وأسرته بحفير مشو .
تقبله الله قبولا حسنا وأنزل على قبره شآبيب الرحمة ويجعله روضة من رياض الجنة ويسكنه الفردوس العلى بقدر ما قدم لوطنه ودينه .
حاتم حسن محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-03-2014, 12:33 PM   #315
Moderator
 
الصورة الرمزية حاتم حسن محجوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,576
حاتم حسن محجوب is on a distinguished road
افتراضي

الخرطوم الاثنين 24/3/2014
لنا رأى ..
حاتم حسن محجوب
عادت ( الخرطوم ) والعود أحمد (2)
تحت هذا العنوان كتب الدكتور / الباقر احمد عبد الله _ المدير العام _ مقالا بعدد الجمعة 21/3 أوضح فيه الأسباب الموضوعية التى أدت لتوقف الصحيفة _ طبعة الخليج _ عن الصدور لفترة قصيرة وعودتها مع صباح هذا اليوم المبارك مرة أخرى بثوبها القشيب إلى قرائها وهى تمضى على ذات الدرب تحمل المضامين القومية من خلال رسالة إعلامية ملتزمة ومحايدة بلا شطط أو مزايدة فى الثوابت الوطنية .
د . الباقر يرى أن فترة التوقف كانت محدودة إلا أننا نقول بغير ذلك عطفا على الكم الهائل من الاتصالات التى كانت ترد على هاتفنا من أبناء الجالية السودانية بالسعودية خاصة المنطقة الغربية يسألون ويستفسرون حيث أصبحت لهم الصحيفة نافذة يطلون من شرفتها إلى أرض الوطن وبات اقتنائها صباح كل يوم شغفا لا يمكن الاستغناء عنه حيث يستنشقون من خلال صفحاتها المتنوعة عبير الوطن وطين الجروف كيف لا وقد تبنت ( الخرطوم ) هموم وقضايا المغتربين عبر مقالاتهم المباشرة أو مراسليها والصفحات المتخصصة الأسبوعية التى تعكس تراث وعادات السودان وأصبحت الصحيفة بحق لسان حال المغترب وجسر التواصل ما بينه والجهات المختلفة التى تعنى بشؤونه .
الصحيفة التى ازدانت بها المكتبات ومراكز البيع جاءت فى طبعة أنيقة على صدرها تحمل اسم العاصمة القومية التى ينصهر فيها الشعب السودانى بكل قيمه وموروثاته جديرة بأن تكون هى اتكاءه المساء التى تستريح عليها أجسادنا المرهقة من عناء عمل يوم شاق نرتحل إلى ضفاف النيل الخالد والملاعب الرياضية وأحوال الناس الغبش مع الكلمة الرصينة التى يسطرها قادة الفكر والراى .
مزيدا من التقدم والازدهار للخرطوم الصحيفة وهى تواكب عصر المعلوماتية بمهنية عالية وتثبت وجودها فى عالم تغزوه الصحافة الالكترونية .

مسؤول الصحيفة بمكة المكرمة
حاتم حسن محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 31-03-2014, 12:07 PM   #316
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 21
حمود فقير is on a distinguished road
افتراضي

اخ[grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]ي هذه المنظمة مثله مثل المنظمات التي سبقته .... ما معني ان يكون مقرها في الخرطوم و اساسه و الناطقين به في دنقلا ؟ و ارجو ان اكون مخطئا]
حمود فقير غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2014, 12:21 PM   #317
Moderator
 
الصورة الرمزية حاتم حسن محجوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,576
حاتم حسن محجوب is on a distinguished road
افتراضي

الأخ الكريم :
حمود فقير ..

أولا لك الشكر على تكبد المشاق والوصول إلى هذا البوست ( المنفى ) .
ثانيا لا ادرى أى منظمة تتحدث عنها وإذا كانت المعنية بحديثك هى المنظمة النوبية للتقافة واحياء التراث فهنالك جهة معتبرة تقوم على إدارتها وهى الأجدر بالرد على سؤالك المشروع .
لكن من وجهة نظر شخصية أعتبر وجود مقرها فى الخرطوم أجدى وانفع حيث تستطيع المنظمة أن تنشر الثقافة النوبية وسط الاثنيات الأخرى كذلك الاستفادة من الموارد والمعينات التى تتوفر فى العاصمة القومية أكثر من دنقلا وربما هنالك منافع أخرى غير مرئية بالنسبة لى .
وأقترح أن يتم إنشاء فرع لهذه المنظمة العملاقة فى دنقلا عاصمة الولاية .
حاتم حسن محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2014, 06:47 PM   #318
Moderator
 
الصورة الرمزية حاتم حسن محجوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,576
حاتم حسن محجوب is on a distinguished road
افتراضي

الخرطوم الثلاثاء 1/4/2014
لنا رأى ..
حاتم حسن محجوب .
دموع وأبرياء ..

السودان كغيره يتأثر ويؤثر فى محيطه الاقليمى والدولى سياسيا واقتصاديا وأمنيا وكذلك اجتماعيا فقد تلاشت الحدود والفواصل لذا يجب أن نستصحب ما يدور فى هذا المحيط حين البحث عن قضايانا داخلية أو الشروع فى إيجاد الحل الناجع لها فالمخدرات مثلا أصبحت عابرة للقارات .
نسوق هذه المقدمة ونحن نتحدث عن جريمة دخيلة على المجمتع السودانى والذى كان بالأمس يتدثر بقيمه وسماحته وترابطه الاجتماعى الذى يميزه عن شعوب العالم ويتمسك بتعاليم دينه الحنيف وباتت هذه الجريمة تهدد حياة الأطفال الأبرياء الذين لا ذنب لهم إلا تواجدهم فى طريق شرذمة انتزعت الرحمة من قلوبهم لم يأذن الله لهم أن يمسحوا على رؤوس فلذات أكبادهم وهم يخرجون إلى مدارسهم فى ثياب بيض كلوزة القطن ولم يتسرب إلى نفوسهم حنان الأبوة ولم يرن فى آذانهم قول المولى عز وجل ( المال والبنون زينة الحياة الدنيا ) .
عملية اختطاف الأطفال والتى باتت تؤرق مضاجع الأسر وتحول حياتهم الهادئة رغم ما يكابدون من شغف عيش من أجل هؤلاء إلى جحيم لا يطاق أصبحت أقرب إلى الظاهرة بعد تزايد العدد الذى تتحدث عنه وسائل الإعلام والمنقول شفاهة والتحرى عن معرفة أسباب الاختطاف يحيل عقولنا إلى المعاش حيث وصل الأمر إلى بيع الأعضاء فى سوق الله أكبر . نعم والله .
وأمام هذه القضية اللا أخلاقية نتساءل أين دور الشرطة التى من واجبها حماية أرواح وممتلكات الشعب والسهر على أمنه وسلامته ؟ وأين هم رجال السوارى الذين كانوا يجوبون الأحياء على ظهور الخيل ؟ وقبل أن نضع اللوم كله على الشرطة نسأل هل وفرت الدولة الآليات التى تعين الشرطة القيام بواجبها على أكمل وجه فى بلاد وهبها الله أرضاً واسعة وحدوداً ممتدة مشرعة على عدة دول ؟ وهل هيأت لهم سبل العيش الكريم مقابل تضحياتهم ؟ وماذا عن الوجود الأجنبى فى البلاد وقد تضاعفت الأعداد ؟ وهل من سجلات تنظم عملية الدخول والخروج كما هو معمول به فى كل دول العالم ؟
إذا كانت المقولة ( الشرطة فى خدمة الشعب ) ونحن نقول والشعب هو الشرطة حين يعى واجبه وتحفظ الأسرة أطفالها وتؤمن لهم السلامة قد المستطاع حتى لا تستيقظ على جرح لن يندمل وقد خطفت الغفلة فلذة الكبد وربما كان سبب الحسرة والنحيب هو الأجل المحتوم .
رفقاً بالقوارير يا أصحاب القلوب الصدئة فإن الحياة دقائق وثوان
حاتم حسن محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-04-2014, 04:37 PM   #319
Moderator
 
الصورة الرمزية حاتم حسن محجوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,576
حاتم حسن محجوب is on a distinguished road
افتراضي

الخرطوم الثلاثاء 8/4/2014
لنا رأى
حاتم حسن محجوب
كلام جرائد
كلما أطل علينا صباح جديد وبزغت شمس الضياء نخرج من منازلنا إلى أعمالنا حيث يقدر الله لنا بأدائها الرزق أو طلابا إلى مدارسنا وجامعاتنا وفى طريقنا نقف أمام المكتبات والأكشاك لنتناول بعضا من الصحف اليومية أو نكتفى بواحدة محببة نداوم على قراءتها حسب الميول والظرف الإقتصادى وعندما نصل إلى مقر وجهتنا نقلب صفحاتها وعناوينها الرئيسة وقت الفراغ على عجل ولا نشبع نهمنا كشعب عرف بحب القراءة إلا عندما نستلقى مساءا على ظهورنا ونعيد قراءة الصحيفة بكل تفاصيلها ننتقل من الأخبار السياسية إلى الاجتماعية والرياضية نجتر ذكريات أساطينها فى عصرها الذهبى مثل جكسا وسانتو وكيجاب والخليفة حسن وللثقافة أعمدتها وكتابها الذين يبحرون فى عوالم عبقرية الطيب صالح والصلحى وحضارة كرمة وتوتيل وبعد أن نسدل الستار بصفحتها الأخيرة ونطويها على الطاولة هل سألنا أنفسنا _ نحن القراء _ يوما كيف تصل هذه الصحيفة إلى مراكز التوزيع لتكون متاحة فى متناول اليد كل صباح وبانتظام ؟ وما هى المراحل التى تمر بها لتخرج هكذا فى طبعة أنيقة ؟ .
سؤال راودنى كثيرا حتى وجدت إجابته بعد أن تكررت زياراتى لصحيفة ( الخرطوم ) التى أتعاون معها مراسلا صحفيا من المهجر لعقدين من الزمان ورأيت بأم عينى كيف يعمل الزملاء بنشاط كالنحلة بين الأزهار يتحركون بين المكاتب يقلبون الأوراق التى دونت فيها هموم وقضايا الناس لإعادة ترتيبها تصحيحا وإخراجا قبل أن يدفعوا بها إلى المطابع آخر الليل .
حقا إنها مهنة المتاعب حين ترى على وجوه هؤلاء الفتية الرهق والتعب فهم يعملون فى ظروف قاسية يقفون الساعات على قارعة الطريق ليجدوا مقعدا خاليا فى حافلة تقلهم إلى محطة أولى ومنها إلى أخرى حتى ينتصف النهار حيث يستخدم ما لا يقل عن 75% منهم المواصلات العامة لينقلوا لنا بالقلم والصورة عن مشروع تنموى يتم افتتاحه أو مرفق حيوى يشكو الاهمال وربما فساد استشرى فى مؤسسة خدمية يحتاج إلى تسليط الضوء عليه .
هذه المهنة لا تخلو من المخاطر حيث مناطق النزاعات والحروب لأن الصحافة الحرة النزيهة لا تنقل الخبر إلا من موقع الحدث ولا تعتمد على التقارير التى لا تتورع أن تلبس الحق لبوس الباطل وتسيطر عليها المصالح .
هذا لا يعنى أن كل صحافتنا مبرأة من الزلات أو الإثارة من أجل كسب مادى أو حزبى فلكل قاعدة شواذ .
أليس من العجب أن يحيل أحدهم كل هذا الجهد والمعاناة إلى مجرد ( كلام جرائد ) فقد نشرت الصحيفة خبرا مفاده بأن فسادا يزكم الأنوف فى مؤسسة هو أحد منسوبيها يبحث من خلال هذه العبارة طوق نجاة .
التحية والتقدير لهؤلاء الجنود حملة الأقلام الوطنية التى لا تكسرها مادة أو تحزب أو قبلية يسبرون أغوار ومجاهل المسكوت عنه وتمليكه للرأى العام وصناع القرار وهم المرآة العاكسة للذين لا صوت لهم وقد حجبت النظارات السوداء قضاياهم العادلة .


حاتم حسن محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-04-2014, 01:16 AM   #320
Moderator
 
الصورة الرمزية حاتم حسن محجوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,576
حاتم حسن محجوب is on a distinguished road
افتراضي

الخرطوم الجمعة 25/4/2014
لنا رأى ..
أحزاب بلا قواعد
حاتم حسن محجوب

فى اللقاء التشاورى الذى دعا له حزب المؤتمر الوطنى واجتمع بموجبه قادة الأحزاب المتخلفة بقاعة الصداقة مؤخراً أعلن السيد رئيس الجمهورية لدى مخاطبته اللقاء بأن عدد الأحزاب التى سجلت حضوراً بالقاعة ( 83 جزباً ) وبالطبع هنالك أحزاب أخرى رفضت تلبية الدعوة .
لمعرفة حجم هذه الأحزاب ومدى تأثيرها على الساحة السياسية فى البلاد لا بد من تبيان عضوية كل حزب وتاريخه خاصة إذا سلمنا جدلاً بان نصف تعداد السودان على أقل تقدير لا علاقة له بالحزبية ولا ينتمى لأى منها لأنه مهموم ومشغول بتوفير لقمة العيش منذ بزوغ الشمس إلى دخول الظلام بالتالى لا تتجاوز عضوية هذه الأحزاب مجتمعة ( 15 ) مليون نسمة فإذا أخذنا بمبدأ العدالة فى التوزيع وهى قسمة ضيرى بالطبع نجد ان نصيب كل حزب من العضوية هو ( 181000شخص ) .
فإذا وضعنا اعتبارا مستحقا للأحزاب الرئيسية التى لها قاعدة جماهيرية فى العاصمة والولايات وتنظيم هرمى حقيقى فهذا يقودنا بأن كثيراً من هذه الأحزاب التى جاء ذكرها فى خطاب السيد الرئيس لا تستند إلى جماهير منتسة إليها ةلا يتعدى عضويتها مكتبها التنفيذى واستحقت ما يطلق عليها ( أحزاب الفكة ) .
لا ندعى فهم قوانين الأحزاب وشروط تسجيلها لكن بما نراه فى الساحة الآن يحتاج إلى إعادة نظر فى العضوية وعددها حتى نصنع أحزابا حقيقية لها برامج وأهداف وقواعد ترجع لها فى حال اتخاذ القرارات الكبيرة .
نقول بهذا لأن أس مشاكل السودان حاليا يكمن فى هذا التشرذم والتناسل الكبير وانشطار الحزب الواحد إلى عدة أحزاب مما كلف البلاد الكثير من الوقت والمال فى اتفاقيات ثنائية تنهار قبل أن يجف الحبر الممهور بها توقيعاتهم .
هذا الكم الهائل من الأحزاب واختلاق الرؤى فى التعامل مع الحزب الحاكم أدخل الوطن فى نفق مظلم يكتوى بنار ظلامه السواد الأعظم من الشعب الصامت الذى ينتمى لحزب ( السودان الواحد ) .
طالما ارتضينا بكافة الأحزاب ووجدت مقعدا فى قاعة الصداقة لتقرر مصير البلد ننتظر منها أن تنظر إلى نفسها وتسعى فى ترتيب أوضاعها وتوحيد صفوفها وإقامة مؤتمراتها العامة استعدادا لخوض الانتخابات القادمة بوضع برامج تطرح على الجماهير حتى لا يأتى الغد وتعلق اخفاقاتها على شماعة ( الانتخابات مزورة ) .
سئم الشعب من هذا الغلوفى التعاطى السياسى والتمرس خلف شعارات عفا عليها الزمان من بعض القادة وحان الوقت لحسم الخلافات التى أقعدت بكل رفاهية يراها المواطن رأى العين ويعز عليه قطاف ثمارها .
لتكن مبادرة السيد الرئيس فرصة حقيقية لطى صفحة البؤس والشقاء وفتح صحفة السعادة ورغد العيش الكريم قبل أن تتناثر أوراق هذا الكتاب برياح التعصب والأهواء الشخصية والأجندة الأجنبية .



حاتم حسن محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:38 AM.


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لمنتديات دنقلا بها.
تطوير وتصميم استضافة تعاون