منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ  

العودة   منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ > إعلامي المنتدى > كمال القوصي

كمال القوصي كتابات الاعلامي الاستاذ كمال محمد محمود القوصي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-03-2017, 08:25 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 65
كمال محمد محمود القوصي is on a distinguished road
افتراضي ادب الاستقالة عند الفشل

🌅 *شوارق الانوار* 🌅
✍ *كمال القوصي* ✍
الاستقالة عند الفشل
"""""""""""""""""""""""""""" هل ياتي يوما ونشاهد استقالة وزير او مسئول يفشل في ما اوكل اليه. تزامن و جوده علي راس الهيكل الاداري لتلك الوزاره او المؤسسه خسارات او انهيارات او اخفاقات تسببت فيها ادارته الفاشلة وعدم درايته .. هذه هي المشكلة الاكبر التي تعاني منها معظم او كافة الأجهزة والمؤسسات الحكومية وللاسف رسخ لهولاء الوزراء والمسئولين بانهم لو لا وجودهم لكان الانهيار اكبر والخسائر اعظم وان القصور هو نتيجة وليس سبباً، و لا يتطلب الامر البحث العميق والتقصي لمعرفة السبب الحقيقي بعلمية ومنهجية لمعرفة الاسباب فسعادته بعبقريته الفذة التي استمدت من بقائه علي سدة الاداره الذي يعني الرضي عنه يكفي ليكتشف بنفسه اسباب اسس المشكلات وهنا ياتي دور متربصي الفرص من حاشيته والملتفون حوله فيذينون له عبقريته الفذة التي جعلت اولي الامر راضون عنه فيعوس كالثور في مستودع الخزف فيتم خراب ما تبقي بقرارات سببت تشريد الكفائات وتوقفت عجلة عمل المرفق وذاد الطين بله بانه و لما له من سلطات مطلقه وتوقف تطبيق اللوائح انطلق في الصرف البذخي من اموال التسير في بنود لا صلة لها اطلاقا بعمل المرفق او المؤسسة مما يسبب انهيار كامل لها . ان الدول المتقدمة تسود فيها مجموعة من اللوائح والأنظمة والقوانين تحترم .. لا مجال لتجاوزها اطلاقا لذا ومن الطبيعي أن المسئول عندما يفشل يستقيل، في حين أن مجتمعاتنا تفتقد لهذه الأمور لأن المسئول لدينا يأخذ منصبه بصفة شخصية ويري ان انتقد احدا فقط عمله فهذا استنقاص من شخصيته وكرامته ، على الرغم أنه لم يخطي فقط بل ارتكب جرما يستحق المحاكمة ليبقي بين القضبان لما سببه من دمار ليس من العيب أن تخطيء فالبشر خطاءون. ولكن ان يترسخ مفهوم عدم استقالة المسئول المقصر في مجتمعنا ليكون هذا هو السلوك السائد والاستقاله هي النشاذ لامر يستحق الوقوف كثيرا فهذا الأمر يتطلب حلولا عاجله وجهود جباره لتغير هذا السلوك بوضع كثيرا من الإجراءات والأنظمة التي تمهد لتلك الخطوة الحاسمة، فليس العيب أن تستقيل لكن العيب أن تفشل وتستمر، ولا ينطبق هذا الكلام على الوزراء وكبار المسئولين فقط بل كافة قطاعات المجتمع فحتى الموظف عندما يخطئ في انجاز معاملتك أو حقك كمواطن لا يقول “آسف” بل يكابر ويتمادى. ان تغيير المفاهيم يحتاج إلى جهد ثقافي متراكم ووعي، فالخطأ من سنن الحياة والإنسان يجتهد ويخفق وبالتالي من الشجاعة الاعتذار، وإتاحة الفرصة لدماء جديدة تقدم أفكارها ورؤاها وحلولها المختلفة” فما نحتاجه هو تغيير ثقافي اجتماعي يسهم في تشكيل مستقبلنا للأفضل مع ضرورة ازالة مفهوم و تصوير الاستقالة كأنها هروب وخروج عن النص المألوف حتي يصير تقديمها في حالات الاخفاق اخلاقا تورث للاجيال .فعرفيا تعلمنا أن هناك حالات تدفع المسئول للاستقالة أولاهما إرتفاع الشعور الاخلاقي لديه مما يشكل ضغوطا داخليه تدفعه نحو الاستقالة والثانية هي إرتفاع مستوى الضغوط الخارجية عليه ممثلة في العوامل الادارية والاجتماعية والسياسية. ان سيطرة الضغوط الداخلية و الخارجية على المسئول يعني رحيله أسرع وفي عالمنا للاسف، يندر أن يستجيب المسئول الإداري لنداءات الضمير نتيجة فشله الذريع في إدارته وذلك بسبب سيطرة المصالح المادية و السلطوية على النزعة الاخلاقية. والحالات الأكثر شيوعاً من ذلك فتتمثل في العوامل الادارية والاجتماعية والسياسية التي تدفع المسئول الاداري للتنحي كرهاً وليس طوعاً. وقد لاحظنا في مجتمعنا السوداني وجود عدد من حالات الفشل الاداري الذريع دون أن يتبع ذلك أي تفكير للتنحي من قبل المسئول ولو لم تتدخل القيادة السياسية العليا بقرارات حاسمة في مرات قليله جدا لبقي ذلك الاداري الفاشل في منصبه إلى أن يتقاعد دون أن يكون لديه أدنى شعور بتأنيب الضمير أو الحاجة للتغيير. لان تعينه اساسا كان خطا وغير جدير بما اوكل اليه لذا تجد مثل هذا المسئول مفتقدا لإستشعار ان هنالك ضغوط قادمة لتقديمه استقاله استباقية بحجة إتاحة المجال للغيره أو نحو ذلك وربما صدر قرار بتجديد الثقه فيه ان هذه الذرائع ذات الصبغة الغير اخلاقية وهي في حقيقية الامر لاتمت للخلق النبيل بصلة!! وفي كثير من تلك الحالات، كما ان الاعلام الموجه دائما لا يعكس صورة الاداري السلبية خاصة الكبار من الاداريين والسياسيين ليعجل برحيلهم. هذه ببساطه عيوبنا وعيوب من بيدهم الامر دائما ما تخرج الصحف تحمل اخبارا تجاوزات وكثيرا ما يرفع ديوان المراجع تقارير تشيب الولدان عن تجاوزات وبارقام فلكيه ماذا تم حيالها فكلها سجلت ضد مجهول ليتنفس من شارك فيها الصعداء بالرغم ان ما فيها يجرهم ويجر اسمائهم لمضابط الشرطه وصل الله علي سيدنا محمد واله وصحبه في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله
كمال محمد محمود القوصي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-03-2017, 10:09 AM   #2
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 4,286
علي عبدالوهاب عثمان is on a distinguished road
افتراضي

حبيبنا القوصي ..
ليس نحن فقط ولكن كل الامة العربية ليس في ثقافتها الاستقالة أو الاعتذار أو الاعتراف بالخطأ .. بل التمادي والتبرير الفطير ..
أتعجب إستقالة وزير الداخلية في حكومة الانقاذ
علي عبدالوهاب عثمان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:52 PM.


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لمنتديات دنقلا بها.
تطوير وتصميم استضافة تعاون