منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ  

العودة   منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ > إعلامي المنتدى > كمال القوصي

كمال القوصي كتابات الاعلامي الاستاذ كمال محمد محمود القوصي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-03-2017, 05:37 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 65
كمال محمد محمود القوصي is on a distinguished road
افتراضي الفقر سبب الجهل

🌅 *شوارق الانوار*🌅
✍ *كمال القوصي*✍
*مسببات الفقر والجهل*
""""""""""""""""""""""""""""
التعليم من واجبات الدولة وهي ملزمة بتوفيره لمواطنيها اسوة بباقي المتطلبات الانسانية الاخري مثل العلاج والامن لذا عندما تعجز الحكومات تجاه خدمة شعوبها يحيط الفقر بالمواطن بكل الجوانب فينقلب الحال ويصبح لا ينظر إلى الأمور بنظرة الإنسان الطبيعي ولا يراها من منظورها السليم، فيركز جُلَّ أولوياته لسد احتياجاته الأساسية من مأكل ومشرب وملبس ودواء، هذا الأمر يجعله لا ينظر إلى العلم على أنه ضرورة للحياة لا بد منها وإنما ينظر إليه باعتباره أمرًا ثانويًّا و حتما لا يكونون حريصين على أن يلتحق أبناؤهم بالمدارس من أجل التعلُّم، وإنما يرون أنه من الأفضل أن يتركوا مدارسهم من أجل مساعدتهم في أمور المعيشة الضنكة التي تعيشها اسرتهم فيتمدد تاثير الدولة السالب تجاه مواطنيها بمسئولياتها و قصورها الذي تسبب في توسع دائرة الجهل قد يقول قائل هذا لا يعكس الواقع بحسبان انتشار الجامعات وكثرة الخرجين اقول لا. لان التوسع الكمي هذا نتاج طبيعي لاذدياد السكان لكن انظروا لتكدس الشباب في هامشية المهن .حقيقة نحن نعيش غياب الدولة الكامل في كل واجباتها تجاه شعبها ومواطنيها رغم ذلك لم تتركهم في حالهم وهي عاجزه تماما عن لعب دورها المرتجي تاتي بحزم تدعيها اصلاحية وهي بالاصح تعبير عن فشلهاالواضح بمنظومتها التي تدير اقتصاد البلد واللوم هنا اولا لمجالس شورهم التي لم تنصح وتقوم وتبين لاجهزتها التنفيذية حقائق معاناة الامة وفقر شعبها المدقع وتململ المواطن المعدم انه والله الموسف ان لا يجد المواطن من ينصره ومع كل صباح يتضح لنا انه ليس هنالك من يقدم النصح للقيادات فالحال يذداد سواء وبتنا لا نجد من يقول لهم كلمة الحق كما كان يفعل سلفنا الصالح قال الله تعالي{الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلا اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا} المعروف والمعلوم لراع الضان ان الإقتصاد من أهم المرتكزات الأساسية التي يتوقف عليها نجاح الدول، ويعمل الأقتصاد على تحسين الثقافةالإجتماعية للشعوب وتطوير دورها الإنساني خصوصاً عندما تكون معتمدة على أسس سليمة ومستقلة.وإن من أهداف الدول ذات الكيان المستقل تنظيم حركة رأس المال، وحل المشاكل المالية والإقتصادية العالقة،فالسياسة المالية يتم تجريبها وتفشل عشرات المرات
ويخيب المنتوج ولا اود ذكر صفات مجرب المجرب ان اي سياسات لم تتبعها حزم قرارات واجراءات مؤثره في حياة المترفين الذين يرفلون في السلع الاستفذاذية من سيارات وادوات البناء وكل الملبوسات وادوات الذينة والاثاثات يتبع لتلك القرارات لن ينصلح الحال كما يجب الخوض بشجاعة في اجراء تعديلات جوهرية في نظام الحكم المترهل وحانت ساعة ان يعلم الجميع ان البلد لم تعد تحتمل المذيد و والله شيء مضحك ان علمت كم عدد الاحذاب والحركات التي تقف انتظارا لنيل حصتها وانصبتها هذا كله سببه سياسة الاستقطاب الساذجة التي اتخذتها الدولة . الامر يتطلب الوقوف بحزم و الاستغناء الاني عن تلك العطالة المقنعة في كم الوزراء والمستشارين و وظائف الترضيات الهامشية المهول وايقاف المخصصات التي تستنزف كل موارد البلد كما يجب مصادرة اسطول السيارات الحكومية التي تجوب دون هدي وضرورة ان تقوم الدولة بتصفية كل شركاتها التي تقوم باستيراد معظم السلع الكمالية عندما فقط سوف ما ينظر المواطن هذه الجدية سيتقبل بصدر رحب كل التوجهات و الاصلاحات لانه اجلا ام عاجلا سيظهر اثار هذه الاصلاحات علي حياته المعيشية. ان نصح المسئولين ذكرني بمن قال للمعتكفين بمسجد في رمضان عشما في ليلة القدر فقال لهم (لا تبحثوا عن ليلة القدر بين أعمدة المساجد فحسب إبحثوا عنها في نصح حاكم و إطعام مسكين .وكسوة فقير . وتأمين خائف.ورفع مظلمة .وإعالة يتيم .ومساعدة مريض . إبحثوووووا عنها في ضمائركم قبل مساجدكم ) وقفت كثيرا اتامل هذه الكلمات بسيطة المفردات كبيرة التاثير عظيمة المقاصد فكم فيها من بلاغة الحث علي النصح ببساطه دون استجداء ودون الحاح كم تمنيت ان يخرج دعاتنا ومجالس شورانا لنا بامثال هذا الاسلوب اقولها صراحة بات الامر يستوجب من المسئولين الذين احس بانهم مغيبين تماما عن واقع حياه المواطنين ، وأوضاعهم التي تعاني الفقر المدقع من تنزيل قراراتهم باستصحاب ظروف الناس المعيشيه وان لا تكون القرارات مبنية علي افتراضات دون حسبان الاثار السالبه وايضا نقر ونعترف بان ابسط ملم بابجديات الاقتصاد يعلم بانه من الاستحاله عدم اتخاذ اجراءات اقتصادية اصلاحية لكن هنالك خيارات احداها ماتم وان رات الدولة لا مناص كان اقلها كان تعيد دور التعاونيات المؤود اخيرا اقول سنقولها ولو كان علي رقابنا السيف لن ينصلح حال البلد ان ادرتموها باسلوب الترضيات كما قال الشاعر::--
ضَعْ فِي يَدَيَّ الْقـَيْدَ، أَلْهِبْ أَضْلُعِي *** بِالسَّوْطِ، ضَعْ عُنُقِي عَلَى السِّكِّينِ!
لَنْ تَسْتَطِيعَ حِصَارَ فِكْرِيَ سَاعَةً *** أَوْ نَزْعَ إِيمَانِي وَنُورِ يَقِينِي!
فَالنُّورُ فِي قَلْبي، وَقلْبيْ فِي يَدَيْ *** رَبِّي، وَرَبِّي نَاصِرِي وَمُعِينِي!
سَأَعِيشُ مُعْتَصِمًا بِحَبْلِ عَقِيدَتِي *** وَأَمُوتُ مُبْتَسِمًا لِيَحْيَا دِينِي!
قال ابن تيمية: "سجني خلوة ونفيي سياحة وقتلي شهادة، فماذا عساهم إن يفعلوا بنا؟"، وفي هذا القول راحة نفسية لقولة الحق وصل الله علي نبينا محمد واله وصحبه في كل لمحة ونفس عدد ما وسعه علم الله
كمال محمد محمود القوصي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:38 PM.


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لمنتديات دنقلا بها.
تطوير وتصميم استضافة تعاون