الموضوع: لنا رأى ...
عرض مشاركة واحدة
قديم 13-07-2014, 11:45 AM   #325
Moderator
 
الصورة الرمزية حاتم حسن محجوب
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 1,576
حاتم حسن محجوب is on a distinguished road
افتراضي

الخرطوم 13/7/2014
بقلم / حاتم حسن محجوب ..
حريق نخيل الشمالية : من يقف وراءها ؟

لا بد لكل مخلوق ميزه الله بالعقل أن يتجاوز محطة الدهشة وهو يتابع مسلسل حريق النخيل بالولاية الشمالية خاصة المنطقة النوبية منها لأن الدهشة دائما ما ترتبط بالصدفة أما نحن المكتوون من أبناء النوبة بنار ودخان هذه الحرائق فقد تجاوزنا كل الأسباب الواهية التى كانت تحاول تغييب وعى المواطن وتجيير ما حدث إلى إهمال المزارع فى نظافة الأرض تحت النخيل للزراعة ورغم أن الشكوك دائما ما كانت تساورنا مع تزايد أعداد هذه الحرائق حتى اشتعلت النيران أخيرا لتقضى على ما يزيد عن 6 ألف نخلة بجزيرة نانارتى بأقصى الشمال لتقضى معها على آمال المراهنين على غفلة النوبى المسالم وربما سذاجته ليقف الحريق الأخير شاهدا على أمر واحد لا يحتاج إلى متحدث سياسى لبق يلوى بعصاه وحنجرته عنق الحقيقة بأن وراء كل نخلة سقطت واقفة عمل مدبر ومخطط بدقة بعد أن كشف أصحاب الوجع الغلابا الحقيقة المرة وهى تعطيل كل ماكينات ضخ المياه بقطع السيور من قبل الأيد الآثمة .
رغم الكم الهائل من هذه الحرائق المتتالية التى كادت أن تقضى على آخر شجرة مباركة ذكرت فى القرآن الكريم فى أكثر من موضع والخسائر التى لحقت بأصحابها المعتمدون عليها كمورد اقتصادى إلا أن إهمال الحكومة فى التحوط لمثل هذه الحرائق بتوفير معدات السلامة من سيارات الدفاع المدنى خاصة داخل الجزر التى يصعب الوصول إليها كان أكثر إيلاما ليضع هذا الاهمال علامات استفهام أخرى وأسئلة ما زالت تبحث عن أجوبة .
كيف تعاملت الحكومة الاتحادية او الولائية مع الحرائق السابقة فى بنا والحفير وجزيرة آرتقاشا وغيرها ؟ هل تم تعويض المتضررين ؟ هل تم تكوين لجنة فنية مختصة لتقصى الحقائق ومعرفة أسباب الحرائق ؟ هل ساهمت فى توفير معدات الإطفاء فى وقت تشهد فيه العاصمة تشييد البنايات الشاهقة دون أن يعرف أصحابها ؟
نطلقها من هذا القلم والذى يحمل توقيع رابطة دنقلا الكبرى بجدة والذى عاهدنا ألا يجف له مداد طالما هناك ظلم يلحق بأهل أعرق حضارات الدنيا وإذا جف المداد سنكتب على تلال الزحف الصحراوى الذى أحال كثيرا من القرى إلى أثر بعد عين ونقول انتبهوا من غفلتكم ووحدوا كلمتكم وأطلقوها مدوية بلا وجل أو خوف من أحد ( كفى عبثا فأرض النوبة على جثثنا ) .
تحرك أيها النوبى فى كل الاتجاهات لسبر أغوار هذا المخطط الآثم الذى يستهدف ما تبقى من أهلكم على تراب أرضكم المسالمة الوادعة .
( وما نيل المطالب بالتمنى ولكن تؤخذ الدنيا غلابا ) .
أمين أمانة الإعلام ..
حاتم حسن محجوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس