العودة   منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ > إعلامي المنتدى > طه كجوك
 
 

طه كجوك مقالات الاستاذ طه كجوك

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 08-11-2010, 11:37 AM
كجوك غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 900
 تاريخ التسجيل : Dec 2007
 فترة الأقامة : 5328 يوم
 أخر زيارة : 28-04-2016 (03:57 PM)
 المشاركات : 541 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : كجوك is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الحضارة سرطان للريف



الحضارة سرطان للريف
(1)
[align=justify]خشِعتْ الأصوات وسكن الضجِيجُ وألجمتُه القُوة الكُهربائية والحضارة التي أردتْ ماضينا صريعاً، تحية خالدة لهذا المزارع وهو يواصل مسيرة والده وأجداده الذين زرعوا هذه الواحات بصمود السواقي ثم المضخات ثم ماذا بعد؟ ما نحن فيه الآن يُكبِلُ أذهاننا في ضحضاح الحِيرةُ والعجبْ! مُزارع بسيط تعتلى الطورية على كتفه وبيدِه اليُسرى جهاز الموبايل! تدّلت النظارة على صدره كالحُـلِي على صُدور الحِسان، موثوقه بسِلسِلة تُنْجِيهَا من السقوط. عيونه قد أوهنتها المسلسلات ومشاهدة البرامج التي تِبُثُ عبَر الفضائيات فأنتحل بصرُه رقم شبابه.
أما الشوارع، فلا صياح للأطفال عند المغارِب ولا شِليل ولا كًعود يبحث اللاعبون عنه وأضواء القمر تصارع الظلمات وتنسدِل أنوارة لتبتسِم مكعبات (كعود). حتى إذا تغلغلت الظلمة وتملكت على تلابيب الليل، بدأت وحشته القاتِلة وعِندها انتهي برنامج الأطفال وآبُوا إلى مضاجِعهم، بعد هذه الفترة كانت الرمال تنتظر سُمّارها وروادها وقد تنعّمت ذراتها وانبسطت في تموج بفعل الرياح، ولكن هيهات ثم هيهات’’ نسج العنكبوت وتشابكت خيوطه الهندسية على أوتار الحنين (الطمبور) وكبّلت أسلاكُه الخمس وأصبح رهن الخيوط وهُو الذي كان قبل فترة ليس بالطويلة ملاذاً للسمار، وسُلطان الليالي الذي يُبدِل سُكونه ووحشتَه القاتلة إلى نبرات خافته وهو يحِنُّ ويئن أنين الأرامل في جوف الليل، وترقُص الأطلال وأمواج الرمالِ طرباً في حضرة السُمار ما بين مُردد وصاغٍ بكل حواسِه، ذهب الجميع إلى ما أصبحت عليه شمسهم الحضارية والى ما آلَ إليه حالهم، حيث الشاشات المزيفة. لم يسلم السفر والمسافرين من تلك النقله الحضارية ولم تتخلف أشعة الشاشات بل تابعت المسافرين في حلهم وترحالهم على متن البصات فالهواءُ بارداً يغشى وجوه المسافرين وينعشُها!! فلله در السفر والمسافرين في سنوات مضت وطويت فُصولها، يوم أن كانوا يتحملون وعثاء السفر وغِشاوةُ السموم تلفحُ وجوههم، وترتجُ بهم المركبات وهي تقاوم عثرات الطريق من الصخور وتلال الرمال، ورغم ذلك كانت هناك نشوة ولِذة في السفر. كل هذه الملفات قد طويت وتوسعت مساحات الأرشفة علّها أن تسع ذاك الماضي التليد..[/align]


تااااابع ......




رد مع اقتباس
قديم 08-11-2010, 11:39 AM   #2


الصورة الرمزية كجوك
كجوك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 900
 تاريخ التسجيل :  Dec 2007
 أخر زيارة : 28-04-2016 (03:57 PM)
 المشاركات : 541 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي الحضارة وسرطان الريف (2)



الحضارة وسرطان الريف (2)

[align=justify]كل هذه الملفات قد طويت وتوسعت مساحات الأرشفة علّها أن تسع ذاك الماضي التليد.
تاااااابع ........ اندرج الأطفال في قائمة المتضررين يوم أن نزع الطفل أصبعه الإبهام من فمِه وانتفض مفزوعاً من بين أحضان جَدتِه التي غاصتْ أصابِعُها بين سبائِك شعرِه، وهي تسرد له عن أساطير فاطمة السمحة، جلابة، والقندول، أبو زيد الهلالي، تؤانسه بتلك الروايات والحكاوي وتدبلج له المشاهد، تُرقِق وتُـفخِم صوتها حسب مَجريات ومقتضيات القصة، تركوا هذا وهربُوا نحو أشعة الحضارة التي ربما سيجدون ضالتهم فيها من الألعاب والترفيه والأفلام و.....الخ . وعندها ستُطوي صحائف الحبوبه وملفات رواياتها وحكاويها إلى أجل غير مسمى، غربت شمسها وشمس أبوزيد الهلالي وفاطمة السمحة، والسحارة، وغاب شليل واختفى كعود الى أجل غير مسمى وتركوا الشوارع خاوية على عروشها تعانق صمت الليل.
لم تكن هذه النقلة الحضارية التى أتتنا على ركاب خيل مسومة تقودها آلية الحضارة مجرد آلام في الخواطر وتقرحات في الذاكرة التي عايشت الماضي التليد وهاهي على مشارف النقلة الجديدة، ولكنها آلية تنحر في أجسادنا وصحتنا بنقص في النظر وقطع للأرحام وعُرضه لجيوش الكولسترول والسكر والضغط،، ودون أن يخالجنى شك بأن هذه النقلة ستجتاح طابيات عظيمة والفت وتآلفت عليها الأجيال السابقة وترعرعت في محياها، فلو حدقت النظر في تلك البيوت الطينية تجد من ظاهرها طينة معتقة، لا أسقف مستعارة، ولكن جُذوع النخل وجريد، ومن باطنها مصانع للرجال وأفران لتشكيل الطبائع البشرية وآلية تغرس موروثاتنا من الشهامة والرجولة والكرم والصبر والصمود، قِيعان وجُزر تُتْلى فيها المحاضرات لتلقى العلم والعلوم يُدرّس فيها التعامل مع متقلبَات الحياة في حُلّوها ومُرِها، في شِدتِها ورخائِها، عّلمتهُم الشهامة والرجُولة وحُسن الظن بالله، حتى إذا ما قوِّي عُودُهم واشتدْ ساعِدهُم أخرجتُهم منِ بينِ طيّات كبدِها ومن بين بيُوتها الطِينِية البالِية رجالاً دكوا حصون المدن التعليمية ونالوا منها أكبر نصيب وصاروا نماذِج يُقتدي بهم في فِجاج الأرض، ثم ذهبُوا ورحلُوا إما لِيُكمِلُوا ما تبقى منْ تعليم أو لينتشِروا فِي الأرضِ ويبتغُوا من رِزق الله.[/align]


تاااااابع .......


 

رد مع اقتباس
قديم 08-11-2010, 11:48 AM   #3


الصورة الرمزية كجوك
كجوك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 900
 تاريخ التسجيل :  Dec 2007
 أخر زيارة : 28-04-2016 (03:57 PM)
 المشاركات : 541 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي الحضارة سرطان للريف (3)



الحضارة سرطان للريف (3)
[align=justify]وما يزيد عراقة الإنسان الريفي الأول هو عدم تجرده من قرويته وأصالته. لا غرابة في أن تجد إمام من أئمة الطب أو الهندسة يمسك بدفة المراكب الشراعية أو بيد المحراث ليحرث الأرض!
إن أعيننا تقطر نداً احمر حزناً ورأفةً على ماضيٍ تلِيد يلملم رفاته ويطوي صحائفه هذه الأيام، مرفق بطيه صورة الأطلال ومراتِع الأسمار، أما آن لأقلام المؤرخون والباحثون في لجج وحضارات الشعوب أن يسيل مدادها حراً لتكتب وتوثق عن هذه الإمبراطورية وهي تهم بالرحيل؟
إننا في منعطف تتغير فيه الأحوال بسرعة الفوت.. وأما نحن فسيتعلق ذاك الماضي التليد في ذاكرتنا وسيشاهد من تتمدد أيامه نواة هذا الجيل الحضاري وعندها سَيَرَى البوّن شاسعاً بين أبناء الريف الأول وبين الريف المتحضر (المحتضر)[/align]


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:41 AM.



HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لمنتديات دنقلا بها.
تطوير وتصميم استضافة تعاون