العودة   منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ > إعلامي المنتدى > طه كجوك
 
 

طه كجوك مقالات الاستاذ طه كجوك

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 08-11-2010, 11:53 AM
كجوك غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 900
 تاريخ التسجيل : Dec 2007
 فترة الأقامة : 5290 يوم
 أخر زيارة : 28-04-2016 (03:57 PM)
 المشاركات : 541 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : كجوك is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي مآثر تكنولوجيا العصر



[align=center]مآثر تكنولوجيا العصر
( ثمرات من النخيل)[/align]
العدد7504 ـ 19/10/2010م
[align=justify]بعث الرومان جاسُوسا إلى قوم ليأتيهم بخبرِهم ومنه يأذن لهم بالغُزو أم الإنتظار، وعلى أبواب المدينة وجد شاباً يحمِل كتاباً فسأله ماذا تفعل أيها الشاب؟ قال له أنا املأ فراغِي بقصص ومآثر الماضِي المجيد فأعاد الجاسوس ادراجه إلى قومه مخبرهم بان تلك الأمة أبدا لن تستعمر.
وبعد عشرة سنوات أعيد إرساله إلى نفس القوم فوجد على مداخلها رجل يبكي فسأله الجاسوس ما يبكيك يا شاب فقال له قد فارقتني حبيبتي فرجع الجاسوس إلى قومه فقال لهم مفاتيح القصر تجدونها على أبواب المدينة..
موقفنا والعالم يسير بسرعة الصوت في مجال التكنولوجيا ليس بالمتأخِر ولكن أتمنى أن نستغِل هذه التكنولوجِيا وما فِيها من آلية جديرة بأن تنقُلنا بخطوات واسعة إلى عِظام الدول الشئ الذي يعُود علينا بالنفع وقطف الثِمار وإن طال المدَى.. لا أن نستغِله قوارِب تسبح في بحر الحب والهيام تؤرجِحُنا ذات اليمينِ والشمال والتعارف والعلاقات الغير شرعيه.. في ماضي السنوات المُنصرمة كان المراهِق يحتاج إلى خليل كي يشكُو إليه آلامه الغرامِية أو جواهِر حُظوظه وإنتمائِه لمعشُوقته، أو لإنشاء خُطه استراتيجِيه تمكنه من التعامُل أو الدُخول في قلب معشُوقتِه والعكس، أما الآن فلا مجال للخليل ولا مكان للصاحِب لاستشارته في أمور حياتِه الغرامِية، فقد قطعت الحاسِبات قول كل خطيب.. المرجِع والمآل من وإلى الشاشات وعبر لوحة المفاتيح، ففِيها الإستشارى والمتخصصِ وفيها الدواء الشافي. فهي أكبر مساعد يرافقه في أي فجٍ وفي أي زمان. لله درْك أيها الأسمر وأنت تضرُب مثالاً يُحتذي بِه في الحياء والأدب وفنّ التعامل، بِكلِ حياء وليس هذا نابِع من عدم الحُب أو تبلُد المشاعِر ! كلا ولكِنه الحياء الذي يتّسم به الشارع السوداني.
ليس بمعنى هذا أن الشارع السوداني تسِير عليه ملائكة منزهِين ! بالطبع لا ولكِن مقارنة بالدول الأخرى التي تعِيش طوفان من الكاسِيات العارِيات المائِلات المُمِيلات وتزاحُم على المطارات من أجل الرِحلات الغير شرعِيه نجد أنفُسنا في أمان تتوسطُه مخاوِف من الطوارئ والعالم تتدفق فيه سيول من التغيُرات التي تعكِسها الفضائيات والانترنت، وفي أوساط هذا السواد الداكن المُسيطر والمُتغلغِل فيما يُحيط بنا تتبقى العِفة والحياء السودانية هي الكنترول المتحكِم على مشاعِرنا كأنها طابِية عسكرية تتصدى لضربات وهجمات العدو. فلا عناء في البحث عن منهج ننتهِجُه غير الحياء المتوارث في دواخل شعبنا والذي لا حياد عنه. فلتكن وجهاتنا وأوقاتنا مزدانة بهموم الوطن بتبني آلية لمعالجة المفاهيم ونبذ النعرات القبلية والعرقية، فالجدر والمباني وحدها غير كفيلة بتحديد ثقافة الشعوب أو انعكاس النماء، بل بالعكس فهي مع تخلف الوعي يخلق نوع من الاختلال في التوازن مما يبشر بكوارث، وكل دولة متخلفة هي عرضة لاستباحة أراضِيها. فالأمر أكبر من أن نُنفق أوقاتنا هدراً وراء ما تعشقه القلوب من الحِسان، هن خلقن للرجال ولكن بشرعة السماء وبطريقتنا الإسلامية السمحة تستطيع أن تنال من النساء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ.[/align]




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:00 PM.



HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لمنتديات دنقلا بها.
تطوير وتصميم استضافة تعاون