العودة   منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ > المنتديات الرئيسية > المنتدى الزراعي
 
 

المنتدى الزراعي هذا القسم يهتم بتطوير الزراعة التقليديه وايجاد حلول لمشاكل الزراعه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 03-10-2015, 03:50 PM
حاتم العوضة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5878
 تاريخ التسجيل : Apr 2011
 فترة الأقامة : 4109 يوم
 أخر زيارة : 02-06-2022 (11:09 PM)
 المشاركات : 306 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : حاتم العوضة is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
مشروع حوض السليم الزراعى



اﻟﺴﻠﻴﻢ ﻣﻦ ﺍلقرى ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺳﺴﺖ ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﺭ ﺍﻻﻧﺠﻠﻴﺰﻱ وهى تعد من بين ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺳﺴﺖ ﻓﻲ ﻋﻬﺪﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﺭ ﺍﻻﻧﺠﻠﻴﺰﻱ ﻛﻤﺪﻳﻨﺔ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻭﺍﺑﻮﺣﻤﺪ وﻋﻄﺒﺮﺓ ﻭﺍﻟﺪﺍﻣﺮ ﻭﺷﻨﺪﻱ ﻭﻛﺴﻼ ﻭﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﺳﺴﺖ
ﻛﻤﺤﻄﺎﺕ ﻟﻠﺴﻜﺔ ﺣﺪﻳﺪ وبناء على استراتجية المستعمر المبنية على الاستفادة من مستعمرته الواقعة فى قلب افريقيا وعلى شريان حياتها نهر النيل وعامودها الفقرى ... كانت الخطة من تأسيس حوض كرمة ليصير حوض السليم وفقا لتسمية الاهالى .
ﺍﻟﺘﺴﻤﻴﺔ :,
ﺟﺎﺀﺕ ﺍﻟﺘﺴﻤﻴﺔ ﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﺴﻠﻴﻢ ﻣﻦ ﺍﺷﺠﺎﺭ ﺍﻟﺴﻠﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻮﺟﻮﺩﺓ ﺁﻧﺬﺍﻙ ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻋﻨﺪ ﻧﺰﻭﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻼ ﻳﻘﻮﻟﻮﻥ ﻧﺤﻦ ﻣﺎﺷﻴﻦ ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺎﺕ منها مأكل ابلهم وظلهم الواقى من حر الشمس ولفح هجير السموم ﻭﺑﺬﺍ ﺻﺎﺭﺕ ﺍﻟﺴﻠﻴﻤﺎﺕ ﺍﻭ ﺍﻟﺴﻠﻴﻢ كمفرد ..
¤ وخطرت له اى المستعمر ﺣﻔﺮ (ترﻋﺔ ) من نهر عبابه لاوى يشق الصخر والصحراء فى الشمال ويحضن الغابات جنوبا .. ﺑﺪﺃ ﺣﻔﺮ ﺗﺮﻋﺔ ﺍﻟﺴﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﺠﻬﺪ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ فى
العام 1908 ﻡ ﻭﺍنتهى فى ﻋﺎﻡ 1912 ﻡ ﻗﺒﻞ ﻗﺮﻥ وعدد من سنين ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ
ﺣﻴﺚ ﻗﺴﻢ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺍﻟﻲ ﺳﺒﻌﺔ ﺍﻗﺴﺎﻡ ﺣﺘﻲ ﻛﺒﺮﻱ ﺍﻟﻤﺤﺲ ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ ﻭﺗﺮﺍﺟﻌﺖ ﺍﻟﻲ ﻛﺮﻣﺔ ﻭﺗﺮﺍﺟﻌﺖ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﺒﺮﻗﻴﻖ .. وتم تكوين الهيكل الادارى ... ناظر خط وعمد وشيوخ .
¤ بدأ المشروع بنظام رى الحياض ثم انحسر النيل بعد فكرة انشاء خزان سنار ويتراجع المشروع للرى بنظام السواقى .. وتبعته الجزر فى ذلك .. وبعد حين جاءت الشركات التجارية كاستعمار سياسى بعد تحرر البلد واعطاء حق تقرير المصير .. وكان مصير حوض السليم ادخال الرى بالطلمبات الصغيرة 1964 وكان وكيل شركة لستر الانجليزية هو( قرشى ) صاحب سينما قرشى ؛؛ الى ان جاءت احدى شركات الهند الشرقية وهى شركة انجلو هندية بمنتجها الجديد (ماتسكو) .. واستمر الحال والزراعة فيه بالطرق البدائية الا من طفرات وكانت الطفرة الاولى مع حل الحوض فى العام 1973 والتى انتهت مشاكله فى العام 1982 وانتهت معه الادارة الاهليه وقامت على انقاضها فكرة الاتحاد الاشتراكى وتنظيماته الرسمية والشعبيه ، ومن التنظيمات اتحاد المزارعين كنقابة لهم وبناء على ذلك اسس لهم اللواء أ. ح جعفر النميرى رئيس السودان فى ثانى زيارة له لدنقلا أكبر مجمع زراعى على مستوى الاقليم الشمالى فى ذاك العهد بقرية السليم وسط يشمل مجمع متكامل للآلات الزراعية ومدرسة للسواقين ومدينة سكينية للمدراء والموظفين وورشة متكاملة للصيانة والتدريب .. والى جوارة تصدق لمدرسة متوسطة للبنين..
وضاع ونهب كل هذا الامل والمحرك الحقيقى للتمنية الزراعية واللجتماعية وبالطبع الاقتصادية بلا سابق انذار ولا اخطار ولا مشورة ولا احد من اهل البلد حرك ساكن زحمة الشركات الوهمية فى بدايات العام 1990
¤ فى عام 1992 برزت فكرة جادة من سكرتير اتحاد المزارعين السيد عبدالقادر العوضة ورئيس الاتحاد السيد فتحى حامد وهى مشروع الرى الدائم لمشروع السليم الزراعى عبر صلة مباشرة مع الفريق الزبير محمد صالح نائب رئيس مجلس قيادة ثورة 89 للانقاذ .. وتم تأسيس بيارة المشروع وجلبت طلمبتان 24 بوصة من مشروع السوكى الزراعى
وضجت الساحة بان بشائر الخير قادمة على ثلاث مراحل مرحلتين لتعميم المشروع ومرحلة ثالثة لتمكين المشروع
1 - تطهير الترعة الرئيسية وبناء المصب وشق المصارف الداخلية
2 - اضافة ﺗﺮﻋﺔ بين قسم 2ش وقسم 3غ عند شجرة ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﻴﻦ ﻋﺎﻡ 3 - تاسيس بنك باسم المزارع
( فكرة السيد عبدالقادر العوضة عضو اتحاد مزارعى السودان وسكرتير اتحاد المزارعين .. يوليو 1988 حتى اغسطس 1993
ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ:
¤ به ﺍﻛﺒﺮﺳﻮﻕ ﻣﺤﺎﺻﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺒﻴﻊ ﻓﻴﻪ ﺑﺎﻟﻤﺰﺍﺩ ﺍﻟﻌﻠﻨﻲ ﻭﺑﻬﺎ ﺍﻳﻀﺎ ﻋﺪﺩ 3 ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺛﺎنوﻳﺔ
¤ ﻭﻋﺪﺩ 18 ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻟﻼﺳﺎس
¤ ﻭﻋﺪﺩ 6 ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺻﺤﻴﺔ
¤ ﻭﺭﺋﺎﺳﺔ ﻗﺴﻢ ﺷﺮﻃﺔ ﺷﺮﻕ ﺍﻟﻨﻴﻞ ¤ ﻭﻛﺒﺮﻱ ﻋﺒﻮﺭ ﻳﺮﺑﻂ ﺍﻟﺴﻠﻴﻢ ﺩﻧﻘﻼ
¤ به كليتين جامعيتين العلوم الزراعية والاقتصاد ﻭﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ
¤ به 27 ﻧﺎﺩﻱ ﺭﻳﺎﺿﻲ ﺛﻘﺎﻓﻲ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻲ
¤ به ﺧﻤﺴﺔ ﺍﺳﺘﺎﺩﺍﺕ ﻭﺍﺳﺘﺎﺩ ﻣﺼﺪﻕ ﺑﺸﻤﺎﻝ ﻏﺮﺏ ﻃﻠﻤﺒﺔ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﺀ ﺑﻘﺴﻢ ٣ﻍ ﺝ
¤ به مايزيد عن ال25 مسجد وثلاث خلوات رئيسية لتخفيظ القرآن الكريم




رد مع اقتباس
قديم 19-08-2016, 10:35 AM   #2


الصورة الرمزية حاتم العوضة
حاتم العوضة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5878
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 02-06-2022 (11:09 PM)
 المشاركات : 306 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
من الذاكرة



الطيب صالح
✒✒✒✒✒✒
الذين حضروا أيام الإنجليز من المخضرمين أمثالى يذكرون أن فى المديرية الشمالية كانوا يشقون قنوات على ضفتى النيل على طول إمتداده فى ذلك الإقليم. كان لذلك فائدتان حين يفيض النيل يفتحون تلك القنوات فيسيل النيل على الضفتين فتمتص الأرض الظمأى فائض الماء من النهر فلا يحدث الخراب والدمار الذى يحدثه إذا لم يجد متنفسا وقد كان ذلك فى ظنى الهدف الاهم من فتح تلك القنوات الفائدة الثانية هى أن ماء الفيضان يصل الى أماكن لا يصلها عادة فتكون زراعات ومراعى أغنام وغابات طلح وسيال وعشر وغير ذلك، كان يثبت الأرض الرملية ويقى من رياح السموم ويبسط الظل على عدوتى النيل. وكان فى بلدنا غابة كبيرة من اشجار الطلح يسقيها النيل من تلك القنوات من عام الى عام وقد نمت وإزدهرت لأن الحكومة كانت تمنع منعا باتا قطع اى شجرة إلا بإذن خاص فى حالات نادرة ؛ من تلك الحالات النادرة قطع شجر طلحة العرس فقد كان من طقوسهم فى الاعراس أنهم يمشون الى الغابة فى زفة عظيمة فيقطعون شجرة طلح ويعودون بها الى دار العروس ؛ أذكر وأنا صبى فى الاربعينات عرسا كانت له شنة ورنة من تلك الأعراس التى يؤرخ بها وتظل اصداؤها تتردد زمنا طويلا.
كان العريس إسماعيل صبير من اهلنا ناس كرمكول وكان اخا وحيدا بين عدة اخوات وكانت العروس إبنة المرحوم عبدالله عباس الذى كان يومئذ من كبار موظفى الجمارك. كان من اوائل خريجى كلية غردون من اهلنا إضافة الى ان اخت العريس زينب صبير عملت لأخيها سيرة لم يحدث مثلها من قبل ولا بعد.
كانت شابة وضيئة متزوجة لا اظن أن سنها كانت تزيد على خمسة وعشرين عاما، أذكر لونها العسلى وثغرها البراق ووقفتها النبيلة وصوتها العجيب الذى تعجز الكلمات عن وصفه. بدت لى تحت ضوء المصابيح - ولابد إنها ظهرت كذلك لأهل البلد كلهم - كأنها طيف ملائكى حل علينا من كوكب آخر. سرنا معها كالمسحورين يحدونا صوتها الاسطورى من دار العروس فى كرمكول شاقين البلد من الغرب الى الشرق حتى وصلنا الغابة عند دبة الفقراء. ظلت تغنى كانها ترتجل حتى قطعنا الطلحة وعدنا الى كرمكول ربما اكثر من ثلاث ساعات وربما اربع وصوتها يزداد عمقا ومدى وجاذبية والصور والمعانى تصل الى وجداننا منها مثل رفيف أجنحة القطا
جيد لى أنا جيد لى بى ذاتو .. يانمر الخلا الفارد جناحاتو ..
حين صرت اكبر سنا واكثر إدراكا فهمت أن زيب بت صبير صنعت فنا عظيما فى تلك الليلة. خلقت اسطورة لاخيها فإذا هو أجمل وأكرم وأشجع وأغنى وادخلت البلد قاطبة فى نسيج عالمها الإسطورى فإذا بلدنا كما نعرفها وزيادة، وإذا نحن جميعا كما نعرف انفسنا وأكثر، كذلك يصنع الفن العظيم ؛ إنما الحياة كانت بالفعل حلوة فى تلك الايام. حلوة حلاوة من لايعرف طعمها إلا من ذاقها فماذا كانت عندنا يومئذ ولم يعد عندنا اليوم لم يمهل القدر زينب بت صبير بعد اشهر معدودات من تلك الليلة المشهورة وأختطفها الموت فجأة دون علة واضحة. رحمها الله كانت حقيقة طيفا ألم بالبلد ثم عاد من حيث اتى؛ لاتوجد اليوم أعراس كالعرس الذى غنت فيه زينب فى أى من قرى شمال السودان فقد فرغت القرى من اهليها الذين تفرقوا أيدى سبأ، إختفت الغابات على الضفتين وهاجرت القمارى بشجوها. النيل الرحيم الودود عادة ظل فى العهود الاخيرة يطمس المعالم ويمحو الآثار كأنه يريد أن يقول شيئا، كانه ضاق بحبسه بين الضفتين، فمتى تفتح القنوات للنهر وللبشر؟ ومتى تهدأ ثورة النيل؟ومتى تعود القمارى بشجوها؟ ..


 

رد مع اقتباس
قديم 16-04-2018, 02:45 PM   #3
:: رئيس مجلس الإدارة ::


الصورة الرمزية شريف علي حاكم
شريف علي حاكم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2840
 تاريخ التسجيل :  Feb 2009
 أخر زيارة : 20-08-2021 (01:13 PM)
 المشاركات : 5,317 [ + ]
 التقييم :  11
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



وندخل مباشرتاً في مشاكل الزراعة في دنقلا مشاكل حوض السليم ...نرجو من مشرفى الاقسام احياء الاقسام


 

رد مع اقتباس
قديم 19-05-2022, 12:48 AM   #4


الصورة الرمزية حاتم العوضة
حاتم العوضة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5878
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 02-06-2022 (11:09 PM)
 المشاركات : 306 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي ادوات زراعية



مُصْطلحات ومسميات زراعيةا واسط وشمال السودان
الزراعة هي أكثر المهن في السودان ويشتغل بها حوالي 80% من أهل السودان وهناك مسميات تخص هذه المهنة من أدوات ومناطق ومواسم وتختلف هذه المسميات من منطقة الي أخري داخل السودان وسأورد بعض المسميات الواردة في شمال ووسط السودان:
1- الأدوات ومنها :
* الواسوق.. وهو عبارة عن قطعة خشب فى القديم او قطعة حديد حالياً مسطحة مركب عليها عود وتربط أطراف الحديدة بحبل يجره واحد والثاني يمسك بالعود ليوجه إتجاه العمل ويستخدم في تسوية الأرض وتقسيمها الي أناقي وسرابات وإعداد الجداول بعد أن يتم حراثة الأرض وتسويتها بالتراكتور.
2- المنجل ،، الملودة.. تستخدم في تنظيف الزراعة من الحشائش الضارة وهي قطعة حديد مسننه ولهل مقبض من العود ويستخدمها المزارع وهو جالس وفي مناطق الزراعة المطرية يكون العود طويلاً وتستخدم وقوفاً نسبةً للمساحات الكبيرة والحشائش القليلة وهنا تسمي الملود .وفي بعض المناطق تسمي النجامة وعندما يقول واحد ( نجمت فلان ) يعني أفحمه وضغط عليه.
3- القيروانه او المغراف او الكون شبر .. وهي المعون لحمل التراب لقفل كسرات المياة وحسى جركانة التراب
4- القليبه.. وهي جوال يخيط من جهة الأمام ويفتح بالطول ويستخدم في تعبئة السماد البلدى
5- الطورية . ودي عارفنها وهي أيضاً حديدة مسننه غير مشرشرة أكبر من الملودة وأصغر من الواسوق وبها عود متوسط الطول وتستخدم في الحفر .
6- الخرج ( بضم الخاء والراء) وهو يستخدم لحمل القش علي الحمير وهو عبارة عن جوال خيش يتم فرده بالكامل ثم تعاد خياطته ويقسم الي جانبين تترك منطقة الوسط لتكون في ظهر الحمار لتكون كل عين في جانب وتسمي عين الخرج
7- الحاحايه.. وهي راكوبة تنصب في منتصف الذرة ويجلس عليها الصغار ويحملوا أشياء تصدر أصوات حتي تطرد الطير من أكل العيش ..
8- الهمبول أو الزوال.. وهو عبارة عن عود ينصب وسط الزراعة وتتم كسوته بملابس وهدوم قديمة ليصبح علي شكل إنسان يخيف الطير .وفي بعض الأحيان توضع عليه رؤؤس حيوانات ميته لابعاد العين عن الزرع
وبجي أكمل ليكم مره تانية


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:46 AM.



HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لمنتديات دنقلا بها.
تطوير وتصميم استضافة تعاون