منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ  

العودة   منتديات دنقلا الاصالة والتاريخ > القسم الاسلامي > المنتدى الاسلامي > أحداث وشخصيات غيرت حياتنا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-08-2010, 03:39 AM   #1
 
الصورة الرمزية ودنقلا
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 277
ودنقلا is on a distinguished road
افتراضي رسول الله إلى الرفيق الأعلى :

رسول الله إلى الرفيق الأعلى :


***بداية المرض***:

وفي اليوم التاسع والعشرين من شهر صفر سنة 11هـ وكان يوم الإثنين شهد رسول الله صلى الله

عليه وسلم جنازة في البقيع ، فلما رجع وهو في الطريق أخذه صداع في رأسه ، واتقدت الحرارة

، حتى إنهم كانوا يجدون سورتها فوق العصابة التي تعصب رأسه . وقد صلى النبي صلى الله

عليه وسلم بالناس وهو مريض 11يوماً ، وجميع أيام المرض كانت 13 أو 14 يوما .

***قبل الوفاة بخمسة أيام***
ويوم الأربعاء قبل خمسة أيام من الوفاة ، اتقدت حرارة العلة في بدنه ن فاشتد به الوجع وغمي ،

فقال : هريقوا علي سبع قرب من آبار شتى ، حتى أخرج إلى الناس ، فأعهد إليهم ، فأقعدوه في

مخضب ، وصبوا عليه الماء ، حتى طفق يقول :" حسبكم ، حسبكم " .

وعند ذلك أحس بخفة ، فدخل المسجد وهو معصوب الرأس حتى جلس على المنبر وخطب الناس

والناس مجتمعون حوله فقال: ((لعنة الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور انبيائهم مساجد وقال :

لاتتخذوا قبري وثناً يعبد))

وعرض نفسه للقصاص قائلاً: (( من كنت جلدت له ظهراً فهذا ظهري فليستقد منه, ومن كنت

شتمت له عرضاً فهذا عرضي فليستقد منه))

ثم نزل فصلى الظهر, ثم رجع فجلس على المنبر,وعاد لمقالته الأولى في الشحناء وغيرها, فقال

رجل: إن لي عندك ثلاثة دراهم, فقال: أعطه يافضل, ثم أوصى بالأنصار قائلاً:

((أوصيكم بالأنصار,فإنهم كرشي وعيبتي, وقد قضوا الذي عليهم ,وبقي الذي لهم ,فاقبلوا من

محسنهم,وتجاوزوا عن مسيئهم)) وفي رواية أنه قال))إن الناس يكثرون,وتقل الأنصار,حتى

يكونوا كالملح في الطعام, فمن ولي أمراً يضر فيه أحداً أو ينفعه فليقل من محسنهم , ويتجاوز

عن مسيئهم ))

ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أمن الناس علي في صحبته وماله أبو بكر ,ولو كنت

متخذأ خليلاً غير ربي لاتخذت أبا بكر خليلاً, ولكن اخوة الاسلام ومودته, لا يبقين في المسجد

باب إلا سد إلا باب ابي بكر



***قبل أربعة ايام***

وقبل الوفاة بأربعة ايام ـوقد اشتد به الوجع ـ : هلموا اكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده ـ وفي البيت

رجال فيهم عمرـ فقال عمر : قد غلب عليه الوجع, وعندكم القرآن , حسبكم كتاب الله.

واوصى بثلاث : اوصى باخراج اليهود والنصارى من جزيرة العرب, واوصى باجازة الوفود

بنحو ماكان يجيزهم, اما الثالث فنسيه الراوي , ولعله الوصية بالكتاب والسنة, او تنفيذ جيش

اسامه, او هي ((الصلاة وماملكت ايمانكم))

والنبي صلى الله عليه وسلم مع ماكان به من شدة المرض كان يصلي بالناس جميع صلواته حتى

ذلك اليوم وقد صلى بالناس ذلك اليوم صلاة المغرب

وعند العشاء زاد ثقل المرض , بحيث لم يستطع الخروج الى المسجد. قالت عائشه: قال النبي

صلى الله عليه وسلم : أصلى الناس؟ فقلنا: لايارسول الله , وهم ينتظرونك. قال : ضعوا لي ماء

في المخصب. ففعلنا فاغتسل , فذهب لينوء فاغمي عليه, ثم افاق, فقال: أصلى الناس؟ ووقع ثانياً

وثالثاُ ماوقع في المرة الاولى من الاغتسال ثم الاغماء حينما اراد ان ينوء فارسل الى ابي بكر

ان يصلي بالناس فصلى ابو بكر تلك الايام 17 صلاة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم

وراجعت عائشه النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث او اربع مرات , ليصرف الامامه عن ابي بكر

حتى لايتشاءم به الناس فأبى وقال: انكن صواحب يوسف. مروا ابا بكر فليصل بالناس




***قبل يوم ***

وقبل يوم من الوفاة اعتق النبي صلى الله عليه وسلم غلمانه وتصدق بسبعة دنانير كانت عنده,

ووهب للمسلمين اسلحته, وفي الليل استعارت عائشة الزيت للمصباح من جارتها, وكانت درعه

عليه الصلاة والسلام مرهونة عن يهودي بثلاثين صاعاً من الشعير.



***اخر يوم من حياته***

روى انس بن مالك : ان المسلمين بيناهم في الصلاة الفجر يو مالاثنين وابو بكر يصلي بهم لم

يفجأهم الا رسول الله كشف ستر حجر عائشه فنظر اليهم, وهم في صفوف الصلاة, ثم تبسم

يضحك, فنكص ابو بكر على عقبيه ؛ ليصل الصف, وظن ان رسول الله يريد ان يخرج الى

الصلاة . فقال انس: وهم المسلمون ان يفتتنوا في صلاتهم, فرحاً برسول الله , فأشار اليهم بيده

رسول الله ان اتموا صلاتكم, ثم دخل الحجرة وارخى الستر.

ثم لم يات على رسول الله صلى الله عليه وسلم وقت صلاة اخرى.

ولما ارتفع الضحى, دعا النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة فسارها بشي فبكت . ثم دعاها فسارها

بشي فضحكت, قالت عائشه: فسالنا عن ذلك ـ أي فيما بعدـ فقالت : سارني النبي صلى الله عليه

وسلم انه يقبض في وجعه الذي توفي فيه, فبكيت, ثم سارني فاخبرني اني اول اهله يتبعه

فضحكت.
وبشر النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة بانها سيدة نساء العالمين .

ورات فاطمة مابرسول الله صلى الله عليه وسلم من الكرب الشديد الذي يتغشاه , فقالت: واكرب

اباه. فقال لها : ليس على ابيك كرب بعد اليوم.

ودعا الحسن والحسين فقبلهما, واوصى بهما خيراً , ودعا ازوجهن فوعظهن وذكرهن.

وطفق الوجع يشتد ويزيد, وقد ظهر اثر السم الذي اكله بخيبر حتى كان يقول: ياعائشه ماازال

اجد الم الطعام الذي اكلت بخيبر , فهذا اوان وجدت انقطاع ابهري من ذلك السم

واوصى الناس , فقال : (( الصلاة الصلاة وماملكت ايمانكم))




***الاحتــــــــــــضار ***

وبد ا الاحتضار فاسندته عائشه اليها, وكانت تقول : ان من نعم الله علي ان رسول الله صلى الله

عليه وسلم توفي في بيتي وفي يومي وبين سحري ونحري, وان الله جمع بين ريقي وريقه عند

موته. دخل عبدالرحمن بن ابي بكر وبيده السواك , وانا مسندة رسول الله صلى الله عليه وسلم

فرايته ينظر اليه, وعرفت انه يحب السواك , فقلت: آخذه لك؟ فاشار براسه ان نعم, فتناولته ,

فاشتد عليه, وقلت: ألينه لك؟ فاشار براسه ان نعم, فلينته. فامره ـ وفي رواية انه استن بها كاحسن

ماكان مستناًـ وبين يديه ركوة فيها ماء , فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بها وجهه, يقول: لا إله

إلا الله , ان للموت سكرات

وماعدا ان فرغ من السواك حتى رفع يدة أو اصبعه , وشخص بصره نحو السقف, وتحركت

شفتاه , فاصغت اليه عائشه وهو يقول : مع الذين انعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء

والصالحين, اللهم اغفر لي وارحمني , والحقني بالرفيق الأعلى, اللهم الرفيق الأعلى.

كرر الكلمة الاخيرة ثلاثاً , ومالت يده ولحق بالرفيق الأعلى. انا لله وانا اليه راجعون

وقع هذا الحادث حين اشتدت الضحى من يوم الاثنين 12 ربيع الاول سنة 11هـ وقد تم له صلى

الله عليه وسلم ثلاث وستون سنة وزادت اربعة ايام .

وتسرب النبأ الفادح , واظلمت على المدينة أرجاؤها وآفاقها. قال انس: مارايت يوما قط كان

احسن ولا أضوأ من يوم دخل علينا فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ومارايت يوماً كان اقبح

ولاااظلم من يوم مات فيه رسول الله

ولما مات قالت فاطمة: ياأبتاه أجاب رباً دعاه. ياأبتاه, من جنة الفردوس مأواه. ياأبتاه, الى جبريل

ننعاه




*** تجهيز وتوديع الجسد الشريف الى الارض ***

ويوم الثلاثاء غسلو ارسول الله من غير ان يجردوه من ثيابه وكان القائمون بالغسل العباس وعليا

والفضل وقثم ابني العباس وشقران مولى رسول الله واسامه بن زيد واوس بن خولي

ثم كفنوه في ثلاثة اثواب بيض سحوليه من كرسف., ليس فيها قميص ولاعمامة.

واختلفوا في موضع دفنه, فقال ابو بكر : اني سمعت رسول الله يقول: ماقبض نبي الا دفن حيث

قبض, فرفع ابو طلحة فراشه الذي توفى عليه, فحفر تحته, وجعل القبر لحداً

ودخل الناس الحجرة ارسالا يصلون على رسول الله ولايؤمهم احد

ومضى في ذلك يوم الثلاثاء كاملا, حتى دخلت ليلة الاربعاء, قالت عائشه: ماعلمنا بدفن رسول

الله حتى سمعنا صوت المساحي من جوف الليل من ليلة الاربعاء.


******************************



وبنتهاء ذلك اليوم ودعوا جسد رسول الله ,,, لكنه ترك بين ايدينا قرانا يتلاى واحاديثا تفهم

وتطبق ... تلك فترة من فترات نبي هذه الامه وخاتم المرسلين
__________________
[url=http://up.sudanradio.info/]

ودنقلا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:17 AM.


جميع المواضيع والمشاركات المطروحه تعبر عن وجهه نظر الكاتب ولا علاقه لمنتديات دنقلا بها.
تطوير وتصميم استضافة تعاون